Vous êtes ici : Accueil > Témoignages et interviews > ختان : “أطلب الصفح من جميع الأطفال الذين قمت بجرحهم “، شهادة طبيب

ختان : “أطلب الصفح من جميع الأطفال الذين قمت بجرحهم “، شهادة طبيب

Français - العربية

تم ختانه لأسباب دينية عندما كان رضيعا ، وقام زياد بدوره بإجراء عمليات الختان كطبيب لمنع إجرائها من قبل موظفين غير مؤهلين. انتهى به الأمر برفض القيام بذلك ويدعو الآن إلى التخلي عن هذه الممارسة.

كنت ضحية الختان في سن 18 شهرا اي سنه ونصف .بالطبع ، مثل كل الأولاد الذين مروا بهذه الممارسة ، لم أوافق على ذلك.

فعل قام به شخص ليس لديه أي مؤهل في المجال الطبي (لا تعقيم ولا تخدير …).ما زلت أتذكر الألم اليوم. حتى أن العامل وصف لي مضادات حيوية (مع انه لم يُسمح له بذلك).

ثم أصبت بعدوى بعسر البول (صعوبة التبول) والحمى واستغرق الأمر وقتًا طويلاً للشفاء.

في عام 2009 تم تعييني طبيباً مسؤولاً عن مركز صحي ريفي في منطقة نائية. كان الختان خدمة مطلوبة بشدة بين السكان. لطالما قلت لا ، لكن إجابتي لم تكن مفيدة في مكافحة الختان ، لأن هؤلاء الأشخاص طلبوا العملية من شخص غير مدرب ، مثل من أجرى ختاني .

عد تفكير طويل ، قلت لنفسي إنه من الضروري ممارسة الختان بأجهزة معقمة أحادية الاستخدام اي يتم رميها بعد الاستعمال لحماية الأطفال من مخاطر التلوث بفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد (B و C) وهما من الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم ويجب أن يستخدم التخدير الموضعي. تستخدم أيضًا لتقليل آلام الأطفال المساكين.

لذلك بدأت في ممارسة الختان في عام 2011 بهدف نبيل: حماية الأطفال ، لكن في كل مرة نظرت في أعينهم رأيت الخوف والألم ، وعندما سمعت صرخاتهم تذكرت الألم الذي شعرت به بنفسي. في الواقع ، كنت أؤذي نفسي في نفس الوقت الذي كنت أؤذي فيه الطفل. هذا الوضع أزعجني أغضبني .

بعد عدة سنوات من ممارسة الختان، جعلني الحظ أقابل شخصًا  مقنع على الحق في الجسد، كانت مناقشاتنا حافزًا لي وقد اتخذت قرارًا بعدم سفك دم الأطفال بعد الآن بالتوقف عن ممارسة الختان.

من خلال هذه الشهادة ، أطلب الصفح من جميع الأطفال الذين آذيتهم. أعطي كل هؤلاء الأطفال قبلات عـلـي الجبين والقبلات الاعتذارية والقبلات التصالحية.

من خلال هذه الشهادة أعلن أن الوقت قد حان لقول “لا” للختان. 

Partager / Share :

Les commentaires sont fermés.

Revenir en haut de la page