Vous êtes ici : Accueil > Appel au débat public > نداء لفتح نقاش عام حول شروط الموافقة على الختان

نداء لفتح نقاش عام حول شروط الموافقة على الختان

توقيع النداء

فهرس

> المرسل اليهم
1 - الختان والمعاناة: من الجهل إلى النكران
2 - الثقافة الأمريكية لختان الرضع حديثي الولادة تغزو العالم
3 - في فرنسا : لاجئون من الداخل
4 - من “حرية الدين” إلى “حرية الإكراه”
5 - إجماع عالمي في متناول اليد حول سن الرضا بالختان
مرفق - رسالة مفتوحة إلى السلطات الدينية الإسلامية واليهودية
مرفق - الملف الصحفي

الموقعون العامون
المنظمات
الشخصيات

المرسل اليهم

إلى مارلين شيبة، كاتبة الدولة المكلفة بالمساواة بين النساء والرجال والمقاومة ضد التمييز

نسخة:
أنياس بوزين ، وزيرة التضامن والصحة
أدريان تاكيت ، كاتب الدولة لوزيرة التضامن والصحة
نيكول بلوبي ، وزير العدل
جنفياف أفنار ، المدافعة على الأطفال
جيل بلوش ، الرئيس المدير العام للمعهد الوطني للصحة والبحث الطبي (INSERM)

المجلس الأعلى للمساواة بين المرأة والرجل
اللجنة الاستشارية الوطنية لحقوق الإنسان (CNCDH)
المجلس الاستشاري للمساواة بين المرأة والرجل (مجموعة السبع)
لجنة حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين (البرلمان الأوروبي)
اللجنة الاستشارية المعنية بتكافؤ الفرص بين المرأة والرجل (المفوضية الأوروبية)
لجنة المساواة بين الجنسين (مجلس أوروبا)
المعهد الأوروبي للمساواة بين الرجل والمرأة (الاتحاد الأوروبي)
جمعية الأمبودسمان والوسطاء الفرنكوفونيين (AOMF)
الشبكة الأوروبية للأمبودسمان من أجل الطفل (ENOC)

بداية هذه الحملة الدولية صيف 2019

سيدتي كاتبة الدولة،

رغبة في التخلي عن التشويه الجنسي ، يهنئ الموقعون على هذه الدعوة على مبادرتكم بـ “خطة ختان البنات”. هناك أيضًا حاجة إلى خطة تعنى بتشويه الأعضاء التناسلية للذكور: تشير التقديرات إلى أن 1 من كل 4 أولاد في العالم قد تم ختانهم في غياب الموافقة الحرة والمستنيرة ، ودون حاجة طبية.

1 - الختان والمعاناة: من الجهل إلى النكران

الجهل - الختان هو إزالة لا رجعة فيها للقلفة يمكن أن تسبب معاناة شديدة طوال الحياة.هناك نقص لاعتراف مؤسسي بهذه المعاناة الجسدية والنفسية التي لم تؤدي بعد إلى أي تحقيق أو توعية أو تعويض. بادرة أمل ، تم أخيرًا تقديم اعتراف في عام 2016 في انتقادات وجهتها لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة إلى فرنسا بشأن الأطفال بين الجنسين ، ما يوقظ حقيقة أن النساء لسوء الحظ لسن الوحيدات ضحايا التشويه الجنسي (مقالة رأي “لوقف تشويه الأطفال بين الجنسين” لبيراسيون الإصدار 10 سبتمبر 2018).

النكران - فيما يتعلق بختان الأطفال حديثي الولادة ، تظهر الدراسات العلمية مستوى

شديدًا للألم ، يتميز على سبيل المثال بزيادة ملحوظة في معدل نبضات القلب والكورتيزول [1]. هذا الألم الشديد لا عجب فيه لأن القلفة هي الوحدة الحسية الرئيسية للقضيب ، و التخدير الفعال في هذا العمر قد ينطوي  على خطر أكبر و مميت. من المثير للدهشة أنه لا توجد مؤسسة للدفاع عن الطفل يقلقها الأمر.

2 - الثقافة الأمريكية لختان الرضع حديثي الولادة تغزو العالم

الولايات المتحدة - بالإضافة إلى الألم الشديد الذي يلحق بملايين الأطفال، فإن ختان الأطفال حديثي الولادة قد يكون كل عام سبباً ل 100 إلى 200 وفاة في الولايات المتحدة وحدها. من الواضح أن هذا الرقم مشكوك فيه لأنه لا توجد  من الغريب في العالم اية إحصاءات رسمية تسمح بتوضيح  الرؤية. جرائم القتل من هذا النوع يتم في الواقع  إخفاؤها ك “نزيف، تعفن، سكتة قلبية، حادث تخدير…” وليس ك “ختان”  ما يتجنب تقديمها إلى العدالة. ما السبب وراء هذا الانحراف للقوة الرائدة في العالم؟ محاربة الاستمناء (العادة السرية). هذا هو الأصل الديني المنسي لهذه العادة الأمريكية الراجعة إلى أكثر من قرن و في بحث مستمر عن ذريعة علمية. تواصل الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وحيدةً  في العالم وعلى عكس كل الأدلة  بالادعاء بأن “الفوائد الصحية لختان الأطفال حديثي الولادة تفوق المخاطر”.

منظمة الصحة العالمية / برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز - حملة الختان الواسعة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز في عام 2007 و المستوحاة من النموذج الأمريكي تنصب على الأطفال حديثي الولادة: “بما أن ختان الأطفال حديثي الولادة أسهل وأقل خطورة  من ختان الشباب أو المراهقين أو البالغين، يجب على هذه البلدان التفكير في كيفية تشجيع ختان الأطفال بطريقة آمنة ومقبولة ثقافياً ومستدامة.” اليونيسف متضامنة  على الرغم من مهمتها “للدفاع عن حقوق الأطفال ، للمساعدة على تلبية احتياجاتهم الأساسية وتعزيز تنميتهم الكاملة. ”

نقص الموافقة ؟ من الصعب التصديق بأن الـ 20 مليون أفريقي الذي تم ختانهم بالفعل كجزء من هذه الحملة التي تمولها الأعمال الخيرية الأمريكية [2] قد وافقوا بطريقة “حرة مستنيرة ” على:

  • فقدان قدرة جنسية أساسية بشكل لا رجعة فيه ؛
  • الألم الشديد لأبنائهم حديثي الولادة ؛
  • ختان” أخطر” للبالغين مقارنة بحديثي الولادة ، في حين أن هذا الخطر غير مقبول أصلاً لحديثي الولادة.

إذا ثبت عدم وجود موافقة، افتراض من السهل للجنة تحقيق دولية  التثبت منه، فإن عقوبة قادة هذه الحملة تجب أن تكون على مستوى التعويضات المالية لملايين الضحايا الأفارقة الذي يتم تجاهل صوتهم من قبل وسائل الإعلام.

في جميع أنحاء العالم - منذ عام 2016 ، حدد برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز بدعم من خطة رئيس الولايات المتحدة للإغاثة الطارئة لمقاومة الإيدز (PEPFAR)   شركةً مع اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية هدف تمديد الختان إلى “العالم” إلى 25 مليون شخص إضافي بحلول عام 2020.

الكل ضحايا ايديولوجية التناسل[3] - منذ أعماق العصور ، ايديولوجية التناسل

هي هذا الخطاب الاجتماعي الذي يجعل من التكاثر فرضاً ومعيارا للجميع. إنه خطاب  تم ادماجه داخليا دون علم، سقطنا له ضحايا لأنه يعطي الأولوية للتكاثر على حساب التخفيف من المعاناة. إن الدوافع الدينية السخيفة للكفاح ضد الإستمناء (العادة السرية) هي أحد مظاهره العديدة ، مثل الاضطهاد الذكوري للمرأة ، حظر وسائل منع الحمل أو المثلية الجنسية.  في الواقع ، إن للختان تأثير فعلي في الحد الميكانيكي من إمكانية ممارسة العادة السرية إلى حد القدرة على منعها  أصلاً، وهذه نتيجة أخرى من جميع النتائج غاية الضرر على النشاط الجنسي للرجال والنساء لحملة منظمة الصحة العالمية.  في الوقت نفسه ، أعد غزو المواد الإباحية الأمريكية الأجيال الجديدة لقاعدة الرجل المختون, قاعدة استعمرت كوريا الجنوبية منذ هبوط الأمريكيين في عام 1945. كما بدأت الولايات المتحدة في الضغط على أوروبا مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية لنشر الختان. مرة أخرى من الولايات المتحدة ، كان هناك ضغط كبير على إيسلندا في عام 2018 لأنها أرادت تزويد الأولاد بالحماية الممنوحة للفتيات في مجال تشويه الأعضاء الجنسية. و غدا ؟

3 - في فرنسا : لاجئون من الداخل

الحرمان من العدالة - لا يزال يتعين وضع قائمة لممارسات التمييز بين النساء والرجال في مادة التشويه الجنسي: هذا جزء من مهمة وزارتكم. وأحدث مثال على ذلك هو “قانون اللجوء والهجرة” لعام 2018 ، الذي يحصر حماية الأولاد على حالات تشويه الأعضاء الجنسية “المحتمل أن تقيد وظيفتها الإنجابية”. إذا كان هذا القانون قد احترم المساواة مع المرأة ، فإن فرنسا تحسب الكثير من اللاجئين من الداخل الذين يعانون اليوم من الحرمان من العدالة: كم من دعوى مرفوضة  للقصر المختونين ضد إرادة الأم أو الأب؟ ما هو عدد الوفيات والمضاعفات التي لا رجعة فيها والمتعلقة بعملية البتر هذه التي تمارس دون ضرورة طبية أو حتى موافقة الطفل؟ أين يمكن إيواء القصر  المهددين  من قبل والديهم؟ ما هو الدعم القانوني الذي يمكنهم الاستناد عليه  للهروب من التشويه الجنسي أو على الأقل إصلاحه؟ كما قلتم في خصوص “الفتيات الصغيرات” ، لا يزال هناك الكثير من الأولاد الصغار “الذين يغادرون بسلام في إجازات مع عائلاتهم ولا يعرفون” أنه سيتم ختانهم.”

التكاليف الاجتماعية - هذه حالة من التمييز تبدو بسيطة لكن تكشف عن حجم الفضيحة. تتحمل  الجماعات الإقليمية تكاليف إصلاح ختان البنات بينما لا تتحمل تكاليف إصلاح ختان الذكور، مثل تكاليف استعادة القلفة. معدل ختان الذكور في فرنسا 14 ٪ و حوالي 0 ٪ في بلدان الشمال الأوروبي أو في اليابان. هل من المؤكد أن هذه الفجوة لا تغطي التشويه الجنسي الذي ينبغي تعويضه على قدم المساواة بين النساء و الرجال؟ هل تحققت محكمة مراجعي الحسابات إن كانت تعويضات الختان التي أجراها الضمان الاجتماعي - 80000 في عام 2011 - تتوافق مع ضرورة طبية تستند إلى موافقة مستنيرة حقًا؟ أن يتم غدًا استخدام أموال الضرائب لإصلاح الأضرار التي مولتها نفس الضرائب في اليوم السابق قمة. اعتماد الموافقة المسبقة  سيكون كافياً لتنضم فرنسا، اعتبارًا من عام 2020,  إلى المثال الفنلندي بتمويل أقل من 1٪ من معدل الختانات. انخفض معدل ختان الأطفال حديثي الولادة في المملكة المتحدة عندما “قررت الخدمة الصحية الوطنية الجديدة في المملكة المتحدة عدم تعويضها”. كم من عشرات الملايين من المدخرات السنوية يمكن للموافقة المسبقة أن تحقق بما في ذلك التكاليف الكاملة للختان و حالات الطوارئ و التعقيدات؟ مورد من شأنه أن يأتي في الوقت المناسب لبرامج منع وإصلاح تشويه الأعضاء التناسلية للإناث و الذكور و بين الجنسين.

التدريب على صحة القضيب - يجب أن تنظم ممارسة الإستئصال  القسري للقلفة إلى تصنيف تشويه الأعضاء الجنسية للذكور. تكون القلفة والحشفة منصهرتان عند الولادة  ثم تنفصلان تلقائيًا وتدريجيًا أثناء الطفولة. تراجع القلفة يصبح ممكناً في عمر مختلف جدًا من فرد إلى غيره، وهو أمر طبيعي. إجبار تراجع القلفة بالقوة يمكن أن يؤدي إلى آفات أو مضاعفات قد تؤدي حتى إلى الحاجة إلى إزالتها.  العديد من الشهادات تقر على إستدامة هذه الممارسة الغزوية ، عديمة الفائدة ، الجارحة والضارة ، سواء داخل الأسرة أو في إطار الطب العام أو المستشفى، أو حتى في الطب المدرسي. يجب أن نضع حداً لأسطورة النظافة الخطيرة التي تعمل أيضًا كذريعة للختان. يجب أن يبدأ برنامج تدريبي حقيقي على صحة القضيب.

4 - من “حرية الدين” إلى “حرية الإكراه”

العلمانية - لقد حان الوقت لسماع الكلمة العلمانية ، في حين أن الختان التقليدي الذي لم يوافق عليه هو “عنف حقيقي ضد الرجال”. خاصة وأن هذا النوع من الاعتداء على جنس الأطفال قد تلقى مؤخرًا دعمًا مؤسفًا من جانب السلطات الكاثوليكية وفروع مسيحية أخرى [4].

حرية الإكراه - من الواضح في حالة هذا العنف أن “حرية الدين” المزعومة ما هي إلا “حرية إكراه” للأكثر ضعفا و هذا ليس سوى  خرقٌ واضح. أما بالنسبة للعذر الذي غالباً ما يستشهد به أنصار الختان التقليدي، والذي يزعم بأنه يقلل من خطر العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية من النساء إلى الرجال في حالة اختراق المهبل، فمن الواضح أن الأولاد الصغار  ليسوا معنيين بهذا النوع من العلاقات.

5 - إجماع عالمي في متناول اليد حول سن الرضا بالختان

نقاش عام -  مواجهة ل “خط النار” هذا على جنس الأطفال ، ندعو إلى نقاش عام يتميز  بروح من التعاطف حول شروط الموافقة على الختان. إن ندوة مستقبل الختان التي نظمتها جمعية الأطباء اليهود في فرنسا والصندوق الاجتماعي اليهودي الموحد في عام 2015 قد فتحت الطريق لمثل هذا النقاش بالاعتراف بأن ختان المواليد الجدد يسبب ألمًا لا مفر منه و خطر مضاعفات ، وأنه يجب تأجيله في بعض الحالات. أبلغنا السلطات الدينية الإسلامية واليهودية بإطلاق هذا النداء, في إرتقاب اتفاق على ختان يمارس فقط في سن الموافقة الحرة والمستنيرة حقًا.

من مجموعة السبع إلى العالم - نطلب أن يكون موضوع ختان الذكور جزءًا من “أولويات الرئاسة الفرنسية لمجموعة السبع” ، على قدم المساواة مع ختان الإناث ، و دون  نسيان التشويه الجنسي لما بين الجنسين. ألا ينبغي للمجتمع الدولي أن يقدم المساعدة لجميع الأطفال المعرضين للخطر دون تمييز؟

أرجو أن تتقبلوا ، سيدتي كاتبة الدولة، التعبير عن أعلى تقدير.

مراجع

    1. الختان اليهودي: منظور بديل ، جيني غودمان ، BJU International (1999) ، 83  ، ملحق. 1 ، 22-27
    2. بما في ذلك مؤسسة بيل وميليسا جيتس أو  جون هوبكنز أو مبادرة كلينتون للوصول إلى الصحة أو PEPFAR في القطاع العام
    3. هل من مصلحة الطفل أن يولد ؟ ، جان كريستوف لورينباوم ، 2011 (jcl.algosphere.org)
    4. مسيحيون ويهود ومسلمون معنيون بمقترح أيسلندا المتعلق بالختان ، قدمه مجلس مؤتمرات الأساقفة الأوروبيين ومؤتمر الكنائس الأوروبية ، 15 مارس 2018

رسالة مفتوحة إلى السلطات الدينية الإسلامية و اليهودية

الملف الصحفي (النسخة الكاملة بالفرنسية)

توقيع النداء

لن يقع نشر معطياتكم الشخصية

Sign here

Je souhaite ouvrir un débat public sur les conditions du consentement à la circoncision

**your signature**

Share this with your friends:

   

يقع كل 3 ثواني ختان طفل في العالم

ساندوا حملتنا مادياً

1665 الموقعون - 1 على الأقل لكل نقطة

الموقعون العامون (إتصلوا بنا للتوقيع)

المنظمات : Algoprioritarist, Excision, Intersex & Trans, Gender & Feminism, Kiddism, Health, Sexo, Legal, Secular, Intelligentsia, Political, Muslim culture, Ancestral culture, Jewish culture, Animal, Circumcision

Algoprioritarist: priority to the alleviation of suffering

Excision

Intersex & Trans

Gender & Feminism

Kiddism: see Kit-Press

Health

Sexo

Legal

Secular

Intelligentsia

Political

Muslim culture

Ancestral culture

Jewish culture

Animal

Circumcision

الشخصيات : Excision, Intersex & Trans, Gender & Feminism, Kiddism, Health, Sexo, Legal, Secular, Intelligentsia, Political, Muslim culture, Ancestral culture, Jewish culture, Animal, Circumcision

Excision

Intersex & Trans

Gender & Feminism

Kiddism: see Kit-Press

  • Michel Fize (France) - sociologue, spécialiste jeunesse-adolescence-famille (CNRS)
  • Olivier Maurel (France) - Professeur de Lettres retraité, auteur d’ouvrages sur la violence et fondateur de l’Observatoire de la violence éducative ordinaire (OVEO)
  • Marc-André Cotton (France) - psychohistorien et rédacteur du site Regard conscient

Health

Sexo

  • Gilles Formet (France) - psychiatre, psychanalyste et sexologue (SFSC)
  • Ann-Marlene Henning site (Dänemark) - Sexologin in Hamburg, Deutschland, Autorin mehrerer Aufklärungsbücher zur Sexualität
  • Juliette Brevilliero (France) - psychologue, sexologue et thérapeute de couple
  • Thierry Bunas (France) - Sexologue Thérapeute de couple & Sexoanalyste Transgénérationnel

Legal

Secular

Intelligentsia

Political

Muslim culture

Ancestral culture

Jewish culture

Animal

Circumcision

Partager / Share :

Les commentaires sont fermés.

Revenir en haut de la page